ا لــفــنـــــــو ن ا لـمــــــــــر ئــيـــــــــــــــــــــــة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
يشرفنا تسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

ا لــفــنـــــــو ن ا لـمــــــــــر ئــيـــــــــــــــــــــــة

منتدى الفنون السمعية البصرية أدبي فني إبداعي لثقافة الأسرة المميزة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كيفك كيف حالك .
السبت 24 أغسطس 2013, 2:25 am من طرف ثلج الجبل

» يالحايسه بيش نلهيك
الخميس 22 أغسطس 2013, 4:19 pm من طرف ثلج الجبل

» كتب تعليمية:: اساسيات التصوير التلفزيوني+المونتاج التلفزيوني+مبادئ هندسة الصوت
الجمعة 25 يناير 2013, 1:21 am من طرف فيروز عون

» الكتاب المسموع
الخميس 17 مايو 2012, 12:11 pm من طرف فيروز عون

» كيف اخفف من الاصوات غير المرغوبة
السبت 31 مارس 2012, 12:36 am من طرف alaws

» أسرار صناعة الفيلم الوثائقي في ندوة
الأربعاء 19 أكتوبر 2011, 1:34 am من طرف kareem

» سيناريو المواطن كين
الأحد 18 سبتمبر 2011, 11:48 pm من طرف فيروز عون

» كتاب مصور للطفل ( في العبادات)
السبت 05 فبراير 2011, 9:34 pm من طرف عابر سبيل

» تصفح اروع الكتب الروسية المترجمة بالعربي
الجمعة 04 فبراير 2011, 7:58 pm من طرف فيروز عون

» عاجل جدااااا :ـ المنتدى اصبح مهجوراااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة 28 يناير 2011, 12:47 am من طرف عابر سبيل

المواضيع الأكثر شعبية
كتب تعليمية:: اساسيات التصوير التلفزيوني+المونتاج التلفزيوني+مبادئ هندسة الصوت
شعر ليبى صقع جدا
القصائد المغناة
وصفات للذكاء
مناهج طرق البحث
مقاطع مونتاج
مصطلحات في السرد
الــبــنــــــــــاء الـــــــــدرامي
الصاحب الخائن ...
فن التصوير الفوتوغرافى الرقمى
ديسمبر 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 عبادة إيزيس وأوزوريس في الأخبار اللبنانية بقلم محمد شع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيروز عون
Admin


انثى
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 27/12/2008
العمل/الترفيه : استاذة
عدد الرسائل : 680
نقاط نشاطه : 31178
صوت له : 18

مُساهمةموضوع: عبادة إيزيس وأوزوريس في الأخبار اللبنانية بقلم محمد شع   السبت 20 يونيو 2009, 1:24 pm

لمصدر: جريدة الأخبار http://www.al-akhbar.com/ar/node/142667‎ ‎
زكريا محمد: الدين مرآة الشعوب
لا يمكن تناول ديانات العرب قبل الإسلام بمعزل عن مصر القديمة. هكذا يمكن
اختصار كتاب «عبادة إيزيس وأوزيريس في مكة الجاهلية» (دار آفاق)، وفيه
يرتاد الشاعر الفلسطيني متاهات الأساطير العربيّة القديمة، معتبراً أن
«اللات والعزى» ليسا سوى «إيزيس وأوزيريس»

محمد شعير
كتاب جريء،
صادم، يطرح أفكاراً ليست جديدة تماماً، لكنّه يكتسب طزاجته من اللغة
الشعرية التي كتبه بها صاحبه زكريا محمد الذي قضى أكثر من خمس سنوات في
تجميع مادة العمل ودراسة الأساطير العربية وتصنيفها. هكذا، وصل الشاعر
الفلسطيني إلى فكرته الأساسية في الكتاب: «ديانة مصر القديمة وديانة العرب
قبل الإسلام ديانة واحدة من حيث المبدأ. الأسماء تختلف أحياناً وأحياناً
فقط، لكن ثمة وحدة تطال الأعماق». إذاً لا يمكن عزل ديانة العرب عن ديانة
مصر القديمة، ولا يمكن فهم ديانة مكة من دون مساعدة النصوص المصرية. ليس
هذا فقط بل «لا يمكن حلّ كثير من ألغاز ديانة مصر من دون نصوص الميثولوجيا
العربية، ومن دون القرآن ذاته»... ليصل الشاعر إلى أنّ «اللات والعزى» لم
يكونا سوى «إيزيس وأوزيريس».
يسير زكريا في كتابه «عبادة إيزيس
وأوزيريس في مكة الجاهلية» (دار آفاق ـــــ القاهرة) عكس التيار. فرضيات
كثيرة سابقة ترى عكس ذلك، مثل الفكرة التي طرحها الليبي علي فهمي خشيم
الذي يرى أنّ آلهة مصر القديمة لم يكونوا سوى عرب والحضارة الفرعونية
تكوّنت من مهاجرين عرب وليبيين!
تبدو الأفكار في شكلها الأول «مثيرة»
أشعل طرحها نيراناً حادة قبلاً، وخصوصاً أنّها تتعامل مع نصوص «مقدسة»
وأساطير، وتقدّم تفسيرات لهذه النصوص بعيدة عن المتعارف عليه. كأن تدور
معارك على شخصية أخناتون: هل هو أبو الأنبياء إبراهيم... أم موسى؟ والخلاف
أريقت فيه آلاف الصفحات، وكل أطرافه كانوا يملكون العديد من المبررات التي
تسند رؤيتهم، وخصوصاً أنّ معظمها اعتمد على التشابه اللفظي بين الأسماء
والتحويرات التي جرت عليها مع مرور الزمن. ويمكن الرجوع مثلاً إلى كتابات
سيد القمني، سيد كريم، فراس السواح، أحمد عثمان، كمال الصليبي وآخرين من
علماء المصريات الذين وقفوا على الطرف الآخر واعتبروا هذه الأطروحات مجرد
«تخاريف» لا تستند إلى أيّ أساس من الصحة!
بالطبع، لا يمكن «تقزيم»
المجهود الذي بذله شاعر مثل زكريا محمد، استشهد بمئات المراجع العربية
والغربية. لكنّه نسي حقيقة مهمة أشار إليها طه حسين قبلاً: «ألا يمكن
التعامل مع القصص الدينية باعتبارها قصصاً للعظة والاعتبار والإرشاد بدلاً
من التعامل معها باعتبارها حقيقةً مؤكدة؟».
الميثولوجيا العربية مذهلة
في غناها ـــــ حسب تعبير زكريا ـــــ إلى حد أنّنا لا ندرك أحياناً المدى
الذي يذهب إليه هذا الغنى. كل اسم فيها يتمتّع بأهمية كبرى، حتى إنّ
الأسماء نفسها تتحوّل إلى «أسطورة». هذا ما يشير إليه زكريا الذي بدأ
بتحليل العديد من الحكايات الدينية في كتابه، محاولاً تقديم تفسيرات جديدة
في ما يخص علمية بناء الأهرام وأبي الهول ورمزية البناء وعلاقته بديانة
العرب في الجاهلية. لكن هل نجح الشاعر في الغوص في أعماق التاريخ
والأساطير والحكايات القديمة؟
قصة «أهل الكهف» واحدة من هذه الحكايات.
هي قصة عربية بامتياز، لم ترد إلا في القرآن والمصادر العربية الأخرى
تعليقاً على ما ورد في القرآن. لكن كما يقول زكريا: «كونها أسطورة عربية،
لا يعني أبداً أنها تتناول مسائل دينية تخص الجزيرة العربية فقط، بل هي
على علاقة بجوهر أديان المنطقة، وعلى الأخص ديانة الأهرام. نعم، ديانة
الأهرام. بل أهرام الجيزة الثلاثة على وجه الخصوص أيضاً».
«قشة صغيرة»
فقط هي التي خبّأت دوماً العلاقة بين قصة أهل الكهف وأهرام الجيزة. إزاحة
هذه القشة ستجعل كل عين تفاجأ بأنّها قادرة على رؤية الشبه الصاعق بين
القصة وديانة الأهرام. ونظن أنّها قشّة الحذر والخوف التي حجبت الصلة
البيّنة بين ديانة الأهرام وأهل الكهف. إذا أزحنا هذه القشة، فسنجد أنّ
هناك شبهاً، بل شبهاً صاعقاً ربما بين الأهرام وأهل الكهف. أو قل سنجد أنّ
قصة أهل الكهف تكون مطروحة بالحجر على هضبة الجيزة!
يتحرر الشاعر إذاً
من الخوف، ويزيح القشة، ليقدّم تفسيره للحكاية: ولتكن البداية بالمشهد
الذي يعرضه لنا القرآن عن أهل الكهف: «سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم». ثلاثة
نائمون في كهفهم وكلب! أليس هذا شبيهاً بالأهرام الثلاثة وبأبي الهول
رابضاً أمامها؟ ألسنا في أهرام الجيزة مع ثلاثة أهرام قربها كلب (يقال لنا
إنّه أسد!)؟ ثمة شبه شكلي لا يمكن إنكاره! صحيح أن القرآن لا يحسم أنّهم
ثلاثة مع كلبهم، لكنه أيضاً لا يحسم أنهم خمسة أو سبعة.
لكن لنمض
قليلاً مع الوصف القرآني كي نزداد اقتناعاً بالشبه الجدي بين ما يصفه
القرآن وما هي عليه الأهرام وكلبها/ أسدها: «وتحسبهم أيقاظاً وهم رقود،
ونقلّبهم ذات اليمين وذات الشمال، وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد». أليس هذا
أفضل وصف يمكن تقديمه لوضع أبي الهول الذي يبسط ذراعيه مثل كلب أهل الكهف
أمام الأهرام؟ إذا صح ما نقول، فقد حلّ لغز أبي الهول تماماً. هو كلب لا
أسد من حيث المبدأ. وبهذا تكون آية قرآنية قد قدّمت لنا حلاً للغز أبي
الهول!
بالمنطق نفسه، يقدّم لنا زكريا تفسيرات لبناء الأهرام (كهف أهل
الكهف) باعتبارها مزارات دينية للعصر القديم لا معماراً فلسفياً لتفسير
الكون كما يذهب بعضهم! باختصار، الكتاب مشوّق يدخل بنا في «سكة طويلة»
و«عوالم مدهشة»، لكن هل يكفي الإدهاش لتفسير العالم؟



عدد الجمعة ١٩ حزيران ٢٠٠٩
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امير من الاردن
عضو متميز
عضو متميز


ذكر
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
المزاج : حب العطاء
العمل/الترفيه : تاجر
عدد الرسائل : 179
نقاط نشاطه : 27579
صوت له : 10
sms : احب الاصدقاء من كل البلاد العربية

مُساهمةموضوع: رد: عبادة إيزيس وأوزوريس في الأخبار اللبنانية بقلم محمد شع   الأحد 21 يونيو 2009, 6:53 pm

اشكرك علي المقاله الراعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيروز عون
Admin


انثى
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 27/12/2008
العمل/الترفيه : استاذة
عدد الرسائل : 680
نقاط نشاطه : 31178
صوت له : 18

مُساهمةموضوع: رد: عبادة إيزيس وأوزوريس في الأخبار اللبنانية بقلم محمد شع   الأحد 21 يونيو 2009, 9:21 pm

اشكرك امير كل الشكر دمت بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عبادة إيزيس وأوزوريس في الأخبار اللبنانية بقلم محمد شع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ا لــفــنـــــــو ن ا لـمــــــــــر ئــيـــــــــــــــــــــــة :: مشهد البحث العنكبوتي :: مقالات تهمنا-
انتقل الى: